الصفحه الرئيسيه » أبحاث طبية تؤكد فعالية حبوب منع الحمل لوقف نمو الأورام وأمل جديد في علاج السرطان

أبحاث طبية تؤكد فعالية حبوب منع الحمل لوقف نمو الأورام وأمل جديد في علاج السرطان

بواسطة Jannike44oge57tep4owafa4_Braun

نجح فريق العمل من الباحثين في سيتي أوف هوب بكاليفورنيا، في تحقيق طفرة كبيرة في علاج أورام السرطان، فقاموا بتطوير حبة تسمى إيه أو إتش AOH1996، والتي يمكنها القضاء على أشكال مختلفة من الأورام الصلبة. يُظهر الطب الجديد نتائج واعدة في الدراسات الأولية، ويثبت فعاليته ضد الخلايا السرطانية المأخوذة من سرطان الثدي والبروستاتا والدماغ والمبيض وعنق الرحم والجلد والرئة، وتكرم حبوب منع الحمل آنا أوليفيا هيلي، المولودة في عام 1996 والتي توفيت بشكل مأساوي في سن التاسعة بسبب الورم الأرومي العصبي، وهو سرطان نادر في الطفولة.

أبحاث طبية تؤكد فعالية حبوب منع الحمل لوقف نمو الأورام وأمل جديد في علاج السرطان
ينحرف هذا الابتكار الطبي عن العلاجات المستهدفة النموذجية، والتي غالباً ما تركز على مسار واحد ، مما يسمح للسرطان في النهاية بالتحول وتطوير المقاومة. بدلاً من ذلك ، يستهدف AOH1996 بروتيناً يسمى مستضد الخلية النووية المتكاثر (PCNA) ، وهو أمر ضروري لتكرار الحمض النووي وإصلاح الخلايا السرطانية، وبالتالي تعزيز نمو الورم. وفقاً للبروفيسور ليندا مالكاس من قسم التشخيص الجزيئي والعلاج التجريبي في مدينة الأمل، تعمل هذه الحبة كإجراء مضاد فعال، وتعطيل عمليات PCNA على وجه التحديد داخل الخلايا السرطانية ، على غرار عاصفة ثلجية تغلق محطة طيران رئيسية.
كشفت الدراسة المنشورة في مجلة Cell Chemical Biology أن AOH1996 يثبط بشكل فعال نمو الورم ، ويعمل كعلاج مستقل أو بالاشتراك مع علاجات أخرى. يستهدف بشكل انتقائي الخلايا السرطانية، ويعطل دوراتها التناسلية الطبيعية ، مع الحفاظ على الخلايا الجذعية السليمة. تتعارض حبوب منع الحمل مع تعارض النسخ المتماثل، والذي يحدث عندما تصطدم آليات التعبير الجيني وتضاعف الجينوم ، مما يؤدي إلى موت الخلايا المبرمج أو موت الخلايا السرطانية.
ومع النتائج الواعدة من اختبار النماذج الخلوية والحيوانية، تجري الآن تجربة سريرية للمرحلة الأولى على البشر. اكتشف الباحثون أن بي سي إن إيه PCNA يساهم في زيادة أخطاء النسخ المتماثل في الخلايا السرطانية. كما يوفر هذا الاكتشاف طرقاً جديدة لتطوير أنواع العلاج للأورام السرطانية الأكثر تخصصاً واستهدافاً. فقد أظهرت اختبارات أخرى أن حبوب منع الحمل التجريبية تزيد من تعرض الخلايا السرطانية للعوامل المدمرة للحمض النووي مثل عقار العلاج الكيميائي سيسبلاتين، مما يشير إلى إمكانية أن يكون AOH1996 مفيداً في العلاجات المركبة وتطوير علاجات كيميائية جديدة.
لا يزال مرض السرطان يمثل مصدر قلق كبير للصحة العالمية، حيث تقدر منظمة الصحة العالمية أنه كان مسؤولاً عن ما يقرب من 10 ملايين حالة وفاة في جميع أنحاء العالم في عام 2020 وحده. يسلط هذا الرقم المذهل الضوء على الإلحاح المستمر لتطوير علاجات أكثر فعالية واستهدافًا مثل AOH1996. في الولايات المتحدة ، توقعت جمعية السرطان الأمريكية أنه سيكون هناك أكثر من 600000 حالة وفاة بالسرطان في عام 2021. هذا الواقع المدمر يؤكد الأهمية الحاسمة للعلاجات الجديدة والعلاجات ، مثل حبوب منع الحمل AOH1996 ، في مكافحة هذا المرض المنتشر.
وتعد سرطانات الثدي والرئة والقولون والمستقيم والبروستاتا من بين الأنواع الرئيسية للسرطان من حيث الإصابة، وسرطان الرئة هو السبب الأكثر شيوعاً للوفاة من السرطان. وبالنظر إلى أن حبوب منع الحمل AOH1996 والتي أثبتت فعاليتها ضد الخلايا من العديد من أنواع السرطانات، بما في ذلك الثدي والبروستاتا والرئة ، فإن التأثير المحتمل لهذا الاختراق على نتائج المرضى قد يكون كبيراً.
ومع ذلك ، من المهم أن نلاحظ أن هذه لا تزال دراسة أولية، وأن حبوب منع الحمل لم يتم اختبارها على نطاق واسع على البشر. في حين أن النتائج الأولية واعدة، إلا أنه من الضروري إجراء مزيد من البحوث والتجارب السريرية لتأكيد سلامتها وفعاليتها في البشر. على الرغم من التحديات المقبلة، فإن تطوير حبوب منع الحمل AOH1996 يمثل تقدماً ثوريًا ومبشراً في علاج السرطان.

قد تكون مهتمًا بذلك

© 2021 اليرموك | كل الحقوق محفوظة