الصفحه الرئيسيه » الرئيس السيسي خلال افتتاح مجمع مصانع الأسمدة الأزوتية.. نسابق الزمن لإضافة 3,5 مليون فدان بالدلتا الجديدة وتوشكى ووسط سيناء للرقعة الزراعية

الرئيس السيسي خلال افتتاح مجمع مصانع الأسمدة الأزوتية.. نسابق الزمن لإضافة 3,5 مليون فدان بالدلتا الجديدة وتوشكى ووسط سيناء للرقعة الزراعية

بواسطة Jannike44oge57tep4owafa4_Braun

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية وخلال افتتاحه مجمع مصانع الأسمدة الأزوتية بمنطقة العين السخنة يوم الأربعاء 15 مارس، والذي يأتي ضمن افتتاحات الدولة للمشروعات الهامة التي توفر فرص عمل وتحقق عائداً اقتصادياً كبيراً، على أن الدولة المصرية تسابق الزمن من أجل عمل المشروعات واستصلاح الأراضي، وإدخال 3.5 مليون فدان بمشروع التوسع الأفقي لـ الأراضي إلى منظمة الزراعة.

الرئيس السيسي خلال افتتاح مجمع مصانع الأسمدة الأزوتية.. نسابق الزمن لإضافة 3,5 مليون فدان بالدلتا الجديدة وتوشكى ووسط سيناء للرقعة الزراعية
وطالب الرئيس السيسي، الجامعات والمدارس بعمل جولات للطلاب والشباب في المشروعات، التي يتم تنفيذها حتى يلمسوا على أرض الواقع ما يحدث في مصر.
وأضاف الرئيس المصري، خلال كلمته بافتتاح مجمع مصانع الأسمدة الأزوتية بالعين السخنة: هناك جامعة ذهبت لمشروع توشكى والبعض كان يسأل: هل هذه المشروعات خاصة بمصر؟ ولذلك نطالب بعمل جولات للمشروعات.
وأوضح الرئيس السيسي: الزيارات الميدانية للشباب والطلبة لا تقل أهمية عن التغطية الإعلامية للمشروعات، بل قد تفوقها.
وقال الرئيس المصري، إن الدولة المصرية تواصل إنشاء البنية التحتية لخدمة مشروعات الزراعة، متحدثاً عن مشروعات التوسع الأفقي في الأراضي الجديدة، معقباً: “لو لاحظتوا الأرقام الموجودة في تلك المشروعات سواء كانت الدلتا أو فى توشكى أو وسط سيناء، نتحدث عن 3.5 مليون فدان، ويساوي تقريباً ثلث الأرضي الزراعية الموجودة فى مصر.
وأضاف الرئيس المصري: عايز أقول للي بيسمعنا الآن اللي إحنا بنتكلم فيه دا مش بنتكلم فى مشروع بسيط وطلباته من المياه أو الأسمدة ستكون ضخمة جدا، ولا أتحدث عن تجهيزه كمشروع.
وتابع الرئيس السيسي، أن الدولة المصرية تقوم بعمل التوسع الأفقي في الزراعة، معقباً: علشان نعمل دا عايزين نتطمن على المياه التي تستخدم ومشروع سيناء والدلتا، إحنا بنتكلم فى إعادة معالجة مياه صرف زارعي في محطات معالجة عملاقة والأرقام بتاعتهم كبيرة أوى ولكننا ليس لدينا خيار آخر.
وأكد الرئيس المصري، أن افتتاح مجمع مصانع الأسمدة الأزوتية بالعين السخنة، أخذ 4 سنوات، وأنه تم التعاقد مع أفضل الشركات في العام، لتنفيذ المشروع.
وقال الرئيس السيسي، خلال كلمته أثناء افتتاح مجمع مصانع الأسمدة الأزوتية بالعين السخنة، إن الدولة كانت تسعى لتنفيذ المشروعات فى أسرع وقت.
وأضاف أن مصانع الأسمدة الأزوتية بالعين السخنة، تكلفت 800 مليون دولار، وأن هذا الرقم كبير، مشيراً إلى أن هذه التكلفة لا تشمل سعر الأرض.
وتابع الرئيس المصري: نصل لأقصى قيمة واستفادة من الغاز الطبيعى من خلال إدخاله في الصناعة وليس البيع
ودعا الرئيس السيسي، الحكومة إلى تنظيم رحلات للشباب للتعرف على المشروعات الجديدة، موضحاً: في فارق بين إني أعمل تغطية إعلامية مناسبة، وتغطية بالزيارات الميدانية لشبابنا في هذه المواقع.
وتم عرض الفيلم التسجيلي تحت عنوان مصر أرض الخير وذلك ضمن فعاليات افتتاح مجمع مصانع الأسمدة الأزوتية بالعين السخنة.
وتحدث بعدها، الرئيس المصري، عن سعي الدولة المصرية لإضافة 3.5 مليون فدان إلى الرقعة الزراعية، موضحاً: هل مصر خلال 30 سنة أو 40 سنة فاتت أعدت برنامجًا لـ3.5 مليون فدان؟، لافتًا إلى أن الدولة أنشأت 30 محطة رفع مياه لخدمة مشروعات الدلتا الجديدة.
وأضاف الرئيس المصري: إنشاء مشروع الدلتا الجديدة ووسط سيناء، نتحدث عن تجميع مياه صرف زراعي في وسط سيناء ببحيرة المنزلة، ومحطة المحسمة كانت تشهد إلقاء المياه في بحيرة التمساح، تم إنشاء سحّارات ووصلت المياه شرق القناة في سيناء ومحطة بحر البقر والمحسمة بطاقة 6.5 مليون متر في اليوم، حتى يتم استخدام هذه المياه بمحطات رفع وخطوط مياه أخرى إلى الأراضي التي يمكن زراعتها.
وتابع الرئيس المصري: هذا لا يعد تكلفة اقتصادية، نحن نرحب بالمطورين، هذا عملنا كدولة، والأرض الزراعية أصبحت موجودة، والمزارعون إن أرادوا التعاقد على الأراضي لا توجد إذن لدينا أي مشكلة، نتحدث عن زراعة ونظم ري حديثة.
وأكد رئيس الجمهورية أن الدولة المصرية تعمل على الاستخدام الاقتصادي والبيئي للسماد، فعندما يتم الاستخدام بالكميات والأصناف المناسبة، فإن هذا الأمر سيكون موفرا اقتصاديًا وبيئيًا، وفي الدلتا الجديدة يتمّ جمع مياه الصرف الزراعي ويتمّ معالجتها ثلاثيًا، وهذا الأمر يحتاج إلى الاتفاق على تغطيته إعلاميًا بشكل جيد.
وواصل الرئيس المصري: بالنسبة لمشروع الدلتا الجديدة، هناك محطات رفع تم تدشينها، كل عمل هندسي واحد في محطة من محطات الرفع يعمل من أجل نقل مياه قدرها 7.5 مليون متر في اليوم، نتحدث عن محطات رفع عملاقة، إذ يتم تدشين بنية أساسية بجوارها وذلك للطاقة التي ستتولى تشغيلها، وهي طاقة الكهرباء.
واستطرد الرئيس المصري: الأراضي الزراعية سعرها مرتفع للغاية، ولا بد من الاستفادة منها بدلاً من التعدي عليها وتبويرها، لافتا إلى أنّ العالم يعاني من مشكلات كبيرة في الإنتاج الزراعي، في ظل تزايد الطلب على السلع الغذائية بسبب النمو السكاني.
وقال الرئيس السيسي، إن مصنع الأسمدة الأزوتية يغطي احتياجات الأراضي الزراعية، ومن المقرر أن تدخل مساحة 3.5 مليون فدان في منتصف العام المقبل أو نهايته إلى الخدمة.
وأضاف الرئيس المصري: الدولة تبذل جهدا كبيرا لتحقيق المطلوب في مدة زمنية محددة، وأقول للمصريين: إنّني صادق وأمين معكم في كلمة أقولها.
ووجه رسالة للمصريين قائلاً: “أنا بحاول أكون صادق وأمين معاكم، ومش بحب أقول حاجة ولا تتم. وتحدث الرئيس المصري عن التعاقد على القمح والذرة والفول الصويا وعباد الشمس، موضحاً: لو السعر العالمي زاد هنزود.
وكشف أن النمو السكاني تحدٍ كبير، وأنه خلال الـ 10 سنوات الأخيرة حدث نمو بين 20 لـ 25 مليوناً، وأن العالم يعاني من الإنتاج الزراعي، وعلينا الحفاظ على كل قطعة أرض.
وقام الرئيس السيسي بجولة تفقدية في مجمع مصانع الأسمدة الأزوتية في العين السخنة، حيث استقل في مستهل الجولة التفقدية حافلة للمرور على منشآت المجمع، ورافقه خلالها، رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي وعدد من الوزراء وكبار رجال الدولة.

قد تكون مهتمًا بذلك

© 2021 اليرموك | كل الحقوق محفوظة