الصفحه الرئيسيه » الهند تطرد دبلوماسياً كندياً وسط مخاوف بشأن التطرف في خليستان

الهند تطرد دبلوماسياً كندياً وسط مخاوف بشأن التطرف في خليستان

بواسطة Jannike44oge57tep4owafa4_Braun

أدلت الهند اليوم ببيان هام قررت الهند من خلاله طرد دبلوماسي كندي رفيع المستوى، مشيرة إلى أن السبب في ذلك هو التدخل في شؤونها الداخلية، ويحظى هذا القرار الذي اتخذته وزارة الخارجية الهندية بأهمية تاريخية، خاصة عند النظر إليه في سياق موقف الهند المتشدد ضد الإرهاب، بما في ذلك التهديدات الصادرة عن الفصائل المتحالفة مع خليستان.

الهند تطرد دبلوماسياً كندياً وسط مخاوف بشأن التطرف في خليستان

وتضرب المخاوف المحيطة بالتطرف المرتبط بخليستان بجذورها في تاريخ الهند الحديث، ربما يكون الفصل الأكثر قتامة هو اغتيال رئيسة الوزراء السابقة أنديرا غاندي في عام 1984 على يد حراسها الشخصيين من طائفة السيخ، ردا على عملية النجم الأزرق المثيرة للجدل في المعبد الذهبي في أمريتسار في وقت سابق من ذلك العام، وقد أحدث هذا الاغتيال هزة في قلب الشعب الهندي وأدى إلى اضطرابات واسعة النطاق.

وما يزيد من تأثير المتطرفين في خليستان على السرد التاريخي للهند هو الحادث المأساوي المتمثل في اختطاف إحدى الطائرات، ففي عام 1981، اختطف نشطاء مؤيدون لخليستان طائرة تابعة للخطوط الجوية الهندية في طريقها إلى سريناجار، بهدف إطلاق سراح زعيمهم. وتسلط هذه الحوادث، من بين حوادث أخرى، الضوء على المدى الدموي الذي وصلت إليه العناصر المتطرفة، مما يشكل تحدياً للأمن الداخلي والسلام في الهند.

جاء طرد الدبلوماسي الكندي اليوم ليؤكد موقف الحكومة الهندية نحو دعم الأمن والاستقرار ومكافحة الأعمال التخريبية والأفكار لبعض الطوائف التي تنادي بضرورة تقسيم الهند، إنها شهادة على تصميم الهند على حماية السلام والاستقرار الداخلي ودعم سيادتها، ويظل التركيز واضحا: من غير المقبول تماماً حدوث تأثيرات خارجية قد تؤدي بأي شكل من الأشكال إلى تأجيج نيران المشاعر المتطرفة، ولمزيد من الوضوح بشأن موقف الهند، تم استدعاء المفوض السامي الكندي لدى الهند، كاميرون ماكاي، إلى المبنى الجنوبي في نيودلهي، وقد أدى هذا الخطاب إلى تسليط الضوء على مخاوف الهند بشأن التحالفات الدبلوماسية الكندية المحتملة مع الأنشطة المناهضة للهند.

تؤكد الهند التزامها بمكافحة الإرهاب، فضلاً عن إصرارها على إحباط التهديدات التي تدعمها خليستان، من خلال قراراتها الدبلوماسية الأخيرة، حيث تؤكد مثل هذه المساعي على الاستراتيجية الأكبر للدولة: سياسة عدم التسامح مطلقاً تجاه الكيانات أو الأفراد الذين يشكلون تحديات لأمنها القومي، ولا يأتي تحرك الدولة لطرد الدبلوماسي بمنأى عن الأحداث الأخرى، بل هو انعكاس لموقفها الأوسع ذي الجذور التاريخية ضد الإرهاب، وبينما تبحر الهند وكندا في هذا المشهد الدبلوماسي المليء بالتحديات، يلتزم الجانبان بمبادئ الاحترام المتبادل والالتزام المشترك بالسلام العالمي.

قد تكون مهتمًا بذلك

© 2021 اليرموك | كل الحقوق محفوظة