الصفحه الرئيسيه » انخفاض أسهم سوني بمقدار 10 مليارات دولار بعد التوقعات بتراجع مبيعات PS5بي إس فايف

انخفاض أسهم سوني بمقدار 10 مليارات دولار بعد التوقعات بتراجع مبيعات PS5بي إس فايف

بواسطة Jannike44oge57tep4owafa4_Braun

واجهت أسهم شركة سوني اليابانية ضربة قوية، حيث خسرت ما يقرب من 10 مليارات دولار من قيمتها خلال الأسبوع، وذلك بعد قرار عملاق التكنولوجيا بمراجعة توقعات مبيعاتها لوحدة التحكم PlayStation 5 الرائدة، وقد أثر انخفاض توقعات المبيعات هذا بقوة على ثقة المستثمرين، مما يعكس مخاوف أوسع نطاقا بشأن أداء الشركة في قطاع الألعاب.

انخفاض أسهم سوني بمقدار 10 مليارات دولار بعد التوقعات بتراجع مبيعات PS5بي إس فايف

وشدد المحللون، الذين تحفظوا بالفعل بشأن أهداف مبيعات سوني الطموحة لجهاز PS5، شددوا على مشكلة أعمق تلوح في الأفق بشأن العملاق الياباني. وأشاروا إلى اتجاه مثير للقلق يتمثل في انخفاض الهوامش ضمن أعمال الألعاب الرئيسية لشركة سوني، الأمر الذي يشكل تحديات كبيرة لربحيتها على المدى الطويل وقدرتها التنافسية في السوق.

وقد أعلنت سوني أنها تتوقع الآن بيع 21 مليون وحدة من PS5 في السنة المالية المنتهية في مارس، مقارنة بالتوقعات السابقة البالغة 25 مليون وحدة. وقد أحدث هذا الإعلان صدمة في السوق، مما أدى إلى انخفاض حاد في قيمة أسهم الشركة. وفقًا لحسابات CNBC باستخدام بيانات FactSet، سجل سهم سوني انخفاضًا كبيرًا، مما أدى إلى محو حوالي 10 مليارات دولار من القيمة السوقية منذ خفض توقعات المبيعات.

ومما يثير قلق المحللين بشكل خاص هامش التشغيل داخل قسم الألعاب في سوني، والذي انخفض إلى أقل من 6٪ في ربع ديسمبر، وفقًا لتقديرات CNBC. ويمثل هذا انخفاضًا ملحوظًا مقارنة بهامش الربح الذي يزيد عن 9% الذي تم الإبلاغ عنه في نفس الربع من 2022، مما يشير إلى اتجاه مثير للقلق يتمثل في انخفاض الربحية في قطاع الألعاب.

وأكد أتول جويال، محلل الأسهم في جيفريز، على خيبة الأمل فيما يتعلق بأداء هامش الألعاب لشركة سوني. وشدد على أنه على الرغم من الاعتماد المتزايد على المنتجات ذات هامش الربح الأعلى مثل مبيعات الألعاب الرقمية وخدمة الاشتراك في PS Plus، إلا أن هامش التشغيل لا يزال عند أدنى مستوياته منذ عقد تقريبًا. وأعرب جويال عن إحباطه إزاء التناقض بين إيرادات الشركة من المبيعات الرقمية والمحتوى الإضافي، والتي بلغت مستويات قياسية من ناحية، وامشها المنخفضة باستمرار من ناحية أخرى.

من جانبه، قدم سيركان توتو، الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة كانتان جيمز لاستشارات الألعاب ومقرها طوكيو، قدم رؤى حول العوامل التي تساهم في ضغط الهامش. ورغم انخفاض تكاليف إنتاج الأجهزة بمرور الوقت، إلا أن ارتفاع نفقات إنتاج البرامج، والذي تبرزه الميزانية الضخمة لعناوين مثل “Spiderman 2″، قد فرض ضغوطًا على هوامش ألعاب سوني. وتعد التكلفة العالية لتطوير الألعاب، فضلاً عن المنافسة المتزايدة في الصناعة، تعد من التحديات الهائلة التي تؤثر على ربحية سوني في قطاع الألعاب.

لم تفلح جهود CNBC للوصول إلى شركة سوني وشركة Insomniac Games التابعة لها للتعليق على الأمر حتى وقت كتابة هذا التقرير. ومع ذلك، فإن المخاوف المتزايدة بشأن انخفاض الهوامش والربحية الضعيفة تؤكد الحاجة إلى تدخلات استراتيجية لمعالجة التحديات الأساسية التي تواجه أعمال الألعاب في سوني وسط خلفية توقعات مبيعات PS5 المنقحة.

قد تكون مهتمًا بذلك

© 2021 اليرموك | كل الحقوق محفوظة