الصفحه الرئيسيه » سفير فرنسا بالقاهرة: ماكرون في شرم الشيخ الإثنين المقبل لحضور COP27 لتغير المناخ

سفير فرنسا بالقاهرة: ماكرون في شرم الشيخ الإثنين المقبل لحضور COP27 لتغير المناخ

بواسطة Jannike44oge57tep4owafa4_Braun

في إطار استعداد الحكومة المصرية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي لاستقبال قادة وزعماء العالم لحضور الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر تغير المناخ كوب27 أكد مارك باريتي سفير فرنسا بالقاهرة مشاركة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي ترأسه مصر وتستضيفه بشرم الشيخ في الفترة من 6 وحتى 18 من نوفمبر الجاري.

سفير فرنسا بالقاهرة: ماكرون في شرم الشيخ الإثنين المقبل لحضور COP27 لتغير المناخ
وقال السفير الفرنسي – في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الجمعة – إن الرئيس ماكرون سيصل مصر يوم الاثنين المقبل، حيث يحرص على المشاركة في هذا الحدث العالمي.
وأضاف باريتي أن وفدا فرنسيا كبيرا سيشارك أيضا في أعمال الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الأطراف، لافتا إلى أن فرنسا سعيدة باستضافة ورئاسة مصر لهذه الدورة من مؤتمر الأطراف التي وصفها بأنها “دورة مصرية” و”دورة إفريقية”.
وأكد السفير الفرنسي على أهمية الدور المقبل من مؤتمر الأطراف لاسيما وأن العالم شهد خلال الفترة القليلة السابقة تداعيات التغيرات المناخية، بما في ذلك في أوروبا، حيث تأثرت فرنسا بارتفاع درجات الحرارة وقلة الأمطار وانخفاض مستوى المياه في الأنهار، مشيرا أيضا إلى ما شهدته باكستان بفعل التغيرات المناخية التي أدت إلى فيضانات مخلفة عددا كبيرا من الضحايا، بالإضافة إلى الخسائر المادية، وكذلك في القارة الإفريقية حيث تضررت السودان على سبيل المثال.
وأوضح أن كوب27 هي دورة التنفيذ للتعهدات السابقة وهي دورة التضامن والتعاون بين الدول المتقدمة وتلك النامية، مستعرضا التزامات فرنسا الخاصة بالمناخ وهي واضحة، حيث إن اتفاق باريس أطلق خلال الدورة الحادية والعشرين لمؤتمر الأطراف بالعاصمة الفرنسية.
وذكر أن اتفاق باريس يعد المعيار التنفيذي الملزم الوحيد بخصوص المناخ، لافتا إلى أن هناك أشياء كثيرة تحققت من إجراءات وتعهدات منذ إطلاق الاتفاق وبصفة خاصة فيما يتعلق بتقليل الانبعاثات، ولكن يتبقى الكثير أيضا لتحقيقه.
وأشار إلى أنه على المستوى الأوروبي هناك طموح محدد ومتمثل في تقليل الغازات المسببة للاحتباس الحراري بنسبة 55 بالمئة بحلول عام 2030.
وأوضح السفير الفرنسي أن هناك هدفا محددا وهو ضرورة الحفاظ على 1,5 درجة مئوية زيادة في حرارة الأرض، وهناك تحديات كبيرة خاصة بالتكيف وأيضا التمويل، حيث إن هناك هدفا وهو 100 مليار يورو سنويا.

قد تكون مهتمًا بذلك

© 2021 اليرموك | كل الحقوق محفوظة